اخبار المالية

خبراء يتوقعون أن تدفع السعودية الثمن غالياً ضريبة فوزها أمام روسيا في حرب الأسعار

22 أبريل 2020

(MENAFN)  أظهرت تقارير صادرة عن خبراء ومحللين اقتصاديين مدى التأثير السلبي للاستراتيجية التي اتبعتها السعودية مؤخراً حيث لم تشارك في الاتفاق الذي كانت قد توصلت إليه لجنة “أوبك بلس” في اجتماعها الأخير والمنطوي على تقليص الإمدادات النفطية بنسب تاريخية لضبط الأوضاع في السوق النفطية، إذ توقعت الخبراء أن السعودية ساهمت بشكل كبير في الانهيار الأخير في أسعار الخام على الرغم من كسبها حرب الأسعار مع روسيا.

وعلى خلفية الفجوة العظيمة بين فائض المعروض من الخام ومعدلات الطلب شديدة التدني نتيجة عاملي تقييد إجراءات الحظر والإغلاق واسعة النطاق في إطار احتواء تفشي الفيروس فضلاً عن تصاعد وتيرة الحرب التي بدأت في مارس الماضي بشأن أسعار النفط بين روسيا والسعودية كأكبر منتجي النفط في العالم، هوت أسعار البراميل من بعض النفط الخام الأمريكي في العقود المستقبلية إلى مستويات أدنى من الصفر في تراجع تاريخي خلال جلسة التداولات يوم أمس الأول، الإثنين.

وزادت السعودية، العضو في منظمة الدول المصدّرة “أوبك”، إمداداتها من الخام إلى مستويات تاريخية في آذار/مارس ونيسان/أبريل وعرضت تخفيضات كبيرة ردا على رفض روسيا خفض صادراتها لرفع الأسعار.

وأدت هذه الخطوة إلى تراجع حاد في أسواق النفط حيث تقلصت الأسعار إلى أقل مستوياتها منذ عدة سنوات، في وقت كانت السعودية تتفاخر بنفوذها المالي لتثبت أنها  قادرة على تحمّل الأسعار المنخفضة لسنوات على عكس  منافسيها.

MENAFN2204202000450000ID1100065467

MENAFN2204202000450000ID1100065467

المزيد من الاخبار

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط للتأكد من حصولك على أفضل تجربة ومن خلال اختيار “موافق”، فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط.
تعلم المزيد